محافظ الفيوم يبحث تعزيز التعاون المشترك مع الجامعة للارتقاء بالقطاعات التنموية والخدمية
3-8-2022
facebook share    
استقبل الدكتور/ أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، الأستاذ الدكتور/ عرفة صبري نائب رئيس جامعة الفيوم لشئون الدراسات العليا والبحوث، يوم الثلاثاء ٢ أغسطس ٢٠٢٢، على رأس وفد من أساتذة كلية الزراعة، لمناقشة أوجه التعاون المشترك بين الجامعة والمحافظة، تحت رعاية الدكتور/ احمد الأنصاري محافظ الفيوم والأستاذ الدكتور/ ياسر حتاته رئيس جامعة الفيوم.
جاء ذلك بحضور الدكتور/ محمد عماد نائب المحافظ، واللواء/ عبدالفتاح تمام سكرتير عام المحافظة، والمهندس/ أيمن عزت السكرتير العام المساعد، والدكتور/ ربيع مصطفي وكيل وزارة الزراعة، والمهندس/ أيمن نضر وكيل وزارة الري، والأستاذ/ وسام فرحات مدير عام الانتاج والشئون الاقتصادية بالمحافظة.
وصرح أ.د. عرفة صبري، نائب رئيس الجامعة، انه تم خلال اللقاء استعراض عدداً من المشروعات التنموية بالمحافظة، لبحث ومناقشة سبل الاستفادة من خبرات علماء وأساتذة وطلاب جامعة الفيوم، والعمل علي توحيد وتشبيك جهود الجامعة مع المحافظة، للارتقاء بهذه القطاعات، الأمر الذي يعود بالنفع والفائدة على المواطن الفيومي،
حيث تم استعراض آليات إعادة تشغيل وإحياء مصنع أعلاف جرفس، والارتقاء بمشروع الدواجن التكاملي بالعزب، والمشاركة في إعداد خريطة بالمحاصيل الزراعية، التي يمكن زراعتها خلال فصول السنة المختلفة وفقاً لنوعية التربة وتوافر مياه الري وذلك بالتنسيق مع مسئولي الزراعة والري.
وأشار محافظ الفيوم، إلى أهمية تعزيز التعاون العلمي والثقافي والتقني بين أجهزة المحافظة المختلفة، مع علماء وخبراء وأساتذة جامعة الفيوم، من أجل النهوض بكافة نواحي الحياة بالمحافظة، مؤكداً علي أهمية دور الجامعة خاصة فى هذه المرحلة الهامة، التى تحتاج إلى تضافر كافة الجهود.
ولفت المحافظ، إلي تعدد مجالات التعاون بين أساتذة الجامعة وطلابها وأجهزة المحافظة المختلفة، سواء في المجالات العلمية والاستشارات الهندسية وكذلك تقديم الخدمات الطبية عالية الجودة لأبناء المحافظة، بالإضافة إلى تقديم المساعدة في عدد كبير من المشروعات البحثية والخدمية المشتركة، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة ستشهد توسيع قاعدة المشاركة المجتمعية لكافة قطاعات الجامعة، بهدف إحداث التطور والنهضة من أجل تحقيق التنمية المستدامة، ودفع عجلة التقدم إلي الأمام.
وأوضح د. أحمد الأنصاري أن القيادة السياسية والدولة المصرية تعول كثيراً على الجامعات المصرية في المشاركة الايجابية من أجل تحقيق التنمية المنشودة التي يسعي إليها الجميع، لافتاً إلي أهمية الاستفادة من كافة الخبرات العلمية والكوادر البشرية بالجامعة خاصة بكليات الطب، والهندسة، والزراعة، والعلوم، والحاسبات والمعلومات، والتربية النوعية، ومراكز البحوث الزراعية وغيرها.